أطفالنا والحديد

0
123

بقلم: الجمعية الملكية للتوعية الصحية

يُعدّ اقناع أطفالنا بتناول الطعام الصحي من أصعب المهام التي نقوم بها كأمهات وآباء. إلّا أن تلك المناقشات والمحاولات قد يكون لها أثر كبير على المدى البعيد على صحة أطفالنا.

يواجه الأهل ومقدمو الرعاية في الأردن تحديًا كبيرًا؛ إذ يعاني ما يقارب ثلث الأطفال الأردنيين بعمر المدرسة من نقص الحديد ويعاني ما يقارب ربع الأطفال من بطء النمو.

حالة بطء النمو هي واحدة من الآثار العديدة الناتجة عن  فقر الدم، والذي يُؤدّي أيضًا إلى ضعف مناعة الأطفال بالاضافة للشعور بالإرهاق المستمر أو شعور بالتعب، وقد يؤدي أحيانًا إلى تراجع الأداء الأكاديمي في المدرسة. لفقر الدم آثار سيئة جدًا على صحة أطفالنا وذلك لأن الحديد له دور رئيسي في إنتاج خلايا الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الأكسجين والتي لها دور رئيسي في المحافظة على حياة الخلايا.

أوضح مؤشرات وأعراض فقر الدم هي شحوب الجلد بالإضافة إلى العديد من الأعراض الأخرى مثل الصداع والالتهابات المتكررة وخفقان القلب. إذا لم يتم معالجة هذه الحالة، فقد يعاني أطفالنا من صعوبات دائمة في التعلّم أو في المهارات الاجتماعية.

يمكن تجنب فقر الدم الناجم عن نقص الحديد عند أطفالنا من خلال التأكد من حصولهم على كميات كافية من الحديد عبر اتباع نظام غذائي صحي. هنا نذكر بعض الأمثلة على أطعمة غنية بالحديد والتي يمكننا تقديمها لأطفالنا:

  اللحم الأحمر

  الدجاج

  البيض

  العدس

  الحمص

  السبانخ

تُحسّن إضافة فيتامين C إلى مصادر الحديد النباتية امتصاص الجسم للحديد. يمكننا أيضًا شرب عصير الليمون أو البرتقال مع وجبتنا أو إعداد البيض مع البندورة.

إن دور الأهل في إعداد الوجبات وتوفير التوجيه والإلهام المستمرين لأطفالهم وتزويدهم بمعلومات صحيحة ومواكبة للعصر يصنع فرقًا كبيرًا بين أطفال سعداء وصحيين وأطفال يعانون من سوء التغذية.

مشاركة

اترك رد

الرجاء ادخل تعليقك
الرجاء ادخل اسمك هنا