تعزيز الشراكة بين المنزل والمدرسة

0
150

بقلم : Family Flavours

“هل نحن صارمون للغاية ، أو أننا نفسد أطفالنا؟” هناك جانبان من كيفية تربية الأطفال (طريقة الأهل في التربية واحتياجات الطفل) وفقا لاختصاصية الطفولة والارشاد الوالدي سيرسا قورشة.

أساليب التربية المختلفة

تذكرت  قورشة حكاية الدببة الثلاثة وتستخدم العصيدة كمثال على أساليب تربية الأطفال: إذ أرادت ذات  الشعر الذهبي تناول عصيدة ليست ساخنة جدًا، ولا باردة جدًا، بلصحيحة تمامًا”:

 
المتسلط  (البارد) يشدد على الطاعة

 
المتساهل (الساخن) يقوم باعطاء الإرشادات السلوكية قليلة

  الجازم (المعتدل)
يمزج بين أسلوب ونبرة الحرص وبين الثبات والاستقرارية في التعامل

تتحدث قورشة حول ضرورة إيجاد التوازن بين التوقعات العالية والحدود الواضحة وبين تعبير الأهل لحبهم لأطفالهم ودعمهم لهم، وفهمهم لاحتياجات أطفالهم في كل مرحلة نمائية: “إن كل نمط يؤثر على تقدير الذات لدى الأطفال والطريقة التي يرون أنفسهم بها”.

العائلات الممزوجة

أثار العديد من الأمهات والآباء مسألة الأسر المختلطة ، وهي شائعة في الثقافة العربيةإذ قد يتدخل الأجداد في تربية أبنائهم وهم يملكون أساليب تربية مختلفة عن الأهل.

تشجع قورشة الآباء على تبادل الآراء والتوقعات الواضحة فيما يتعلق بتربية الأطفال من الذي يقوم بالتربية ويضع القوانين ومن الذي يمنح الأطفال الحب والدعم اللامتناهي. هنا يجب على الأمهات والآباء التنحدث مع كلا طرفي العائلة للتخفيف من التعارض.

يجب أن يعلم الأجداد أن الآباء هم الذين يقومون بتربية الأطفال لذا من المهم أن يدعموا الوالدين. يحتاج الآباء أيضا إلى فهم أن دور الأجداد هو تقديم الحب وبعض الدلال لحد معين.

الشراكة المدرسية العائلية

تشير قورشة إلى وجود فجوة يعرفها معظم الآباء بشكل جيد: يميل الطفل إلى افتعال مشاكل في المدرسة، وليس في المنزل أو بالعكس. تحدثت مع أولياء الأمور حول الذهاب إلى المدرسة بإيجابية حول ما يعانيه طفلهم في المدرسة، والعمل بالشراكة مع المدرسة لتلبية احتياجات أطفالهم وتحقيق أقصى استفادة من اجتماعات الأهالي والمدرسين.

إليكم النصائح الثلاث الخاصة باجتماعات الأهالي والمعلمين:

1. توافر المعلومات: اذهبوا مع ملف عن طفلكم واحملوه معكم، حتى تكون المعلومات التي تحاولون إيصالها موجودة أمامكم لتدعم أفكاركم

2. الذهاب في حالة ايجابية: تذكروا أن معلمي أطفالكم لديهم خبرة ونظرة مهنية. قد لا يعرفون أطفالكم كما تفعلون لكنهم يحاولون تلبية احتياجاتهم. لقد وثقت بأطفالكم في هذه البيئة، فقوموا بالاعتماد على هذه الثقة والاحترام المهني

3. مغادرة الاجتماع بوجود هدفين إلى ثلاثة أهداف: حددوا وتابعوا هذه النقاط. إذا كان هدفكم هو أن يشارك أطفالكم أكثر في الصف، فإن الاستراتيجية خلال الشهر القادم ستقوم على جعل أطفالكم يشاركون مرتين على الأقل في كل درس


رسالة من قورشة إلى الآباء والامهات: “إعرف أنك لست وحدك من يمر بهذه التحديات”. فالنتيجة غير المباشرة لهذه الجلسات هي أن الآباء يتعلمون من بعضهم البعض ويعرضون التعاطف. من الجيد أن نرى أن الآباء والامهات يتماسكون بهذه المواقف الصعبة في الحياة

قضت أخصائية الطفولة والارشاد الوالدي ، سيرسا قورشة، أكثر من 10 سنوات في قطاع حماية الطفل، فهي تقدم حالياً استشارات حول نمو الطفل والتربية من خلال ممارستها الخاصة. لديها خبرة واسعة في تطوير وتنفيذ وإدارة البرامج التي تتمحور حول الطفل والأسرة وهي معتمدة في تدريب إدارة الآباء في كازدين في مركز ييل للتربية في جامعة ييل. تشارك قورشة نصائحها مع الآباء والأمهات من خلال نكهات عائلية و (Family Flavours )  منذ سنوات عديدة.

اترك رد

الرجاء ادخل تعليقك
الرجاء ادخل اسمك هنا