من أسرة واحدة إلى أسرتين!

0
160

 

كيفية الإدارة والتحضير لهذه الخطوة الكبيرة

كتبت: مريم حكيم، مستشارة في العلاقات الزوجية

مع حوالي 5000 حالة طلاق في المملكة كل عام، يواجه الكثير من الأهالي عند الزواج مرة أخرى صراعاً مع تحديات الاندماج في أسر المختلطة.تحتل متطلبات الأطفال جزءً كبيراً من حياة العائلة الجديدة. فيما يلي بعض النصائح لمعالجة تحديات الأمومة والأبوة في بناء أسرة جديدة بعد الانفصال.

التنازلات المُرافقة

يرتبط الآباء بأطفالهم البيولوجيين بشكل كبير وتربطهم روابط قوية جدًا معهم. هذا يمكن أن يُشعر زوج الأم بأنه دخيل؛ مما يقوده غالبًا للقتال من أجل مزيد من السلطة والسيطرة في الأسرة، ويؤدي ذلك إلى مزيد من الصراع. قد يكون الحب المتبادل صعباً بينكم وأولاد شركائكم ولكن الاحترام المتبادل مهم جداً.

كيف تحضروا أنفسكم

  • إعطاء شركائكم خصوصية بالتعامل مع أطفالهم البيولوجيين،خصوصا في بداية الزواج أو حتى تكوينكم علاقة آمنة ومحبة معهم. هذا مهم إلى جانب الانضباط وإعطاء الأوامر والتنبيهات
  • دعم شريكك للتعامل مع تلك التحديات بالطريقة التي يراها مناسبة
  • حاولوا اقامة علاقات صداقة مع أطفال شركائكم قبل محاولة ممارسة الأبوة أو الأمومة معهم

الانتماءات المتضاربة لأطفالكم ومشاعرهم المختلطة

على الرغم من أنكم تحبون شريككم الجديد وتشعرون حقًا بالسعادة والرضى في هذا الزواج، إلا أن هناك فرص لعدم تقبل أطفالكم البيولوجيين لهذه الحياة الجديدة. عندما انفصلتم عن أمهم أو أبيهم فعلى الأرجح أنهم تمنوا عودتكم معاً للعائلة التي فقدوها. ولكن عند زواج أحد الوالدين أو كليهما، يتلاشى هذا الأمل، وستظهر حتمًا بعض مشاعر الحزن والخسارة. حتى لو أحب الأطفال زوج أمهم أو أبيهم الجديد، يمكن لهذه الحقيقة تجعلهم يشعرون بعدم الولاء لآباءهم البيولوجيين، مما يثير مشاعر متضاربة وشعور بالذنب.

كيف تحضروا أنفسكم

  • معرفة وقبول أن هذا التأقلم يستغرق عمرًا كاملًا ولكنه يميل للتحسن مع مرور الوقت
  • لا تُسيئ القول أبداً عن الوالد البيولوجي الآخر لطفلك.بدلاً من ذلك، كن مهذبًا ومحترمًا عند التحدث عنهم

تأثير أم أو أب طفلك البيولوجي

نادراً ما تكون التربية المشتركة سهلة، خاصة إذا لم يحدث الانفصال وفق ظروف جيدة. قد لا يزال أحدهما أو كلاهما يشعر بالاستياء. ما لم تكن هناك قضايا من إساءة جسدية وعاطفية أو إدمان أحدهم للمخدرات، فإن الأطفال سيستفيدون بشكل كبير من وجود كلا الأبوين البيولوجيين ووجودهم الفعال في حياة الأولاد.

كيف تحضروا أنفسكم

  • فصل المسائل الشخصية الخاصة بكم وبشركائكم السابقين عن علاقة الأبوة المشتركة
  • وضع الغضب والاستياء جانباً
  • فهم أن الأطفال المعرضين لصراعات بين الأمهات والآباء المشتركين لديهم فرص أكبر للمعاناة من مشاكل الصحة العقلية مثل القلق والاكتئاب في المستقبل.
  • استمروا في تركيز المحادثة عن أطفالكم وليس عن تحدياتكم الشخصية.
مشاركة

اترك رد

الرجاء ادخل تعليقك
الرجاء ادخل اسمك هنا