الرضاعة الطبيعية و سرطان الثدي

0
164

جميعنا نعلم أن الرضاعة الطبيعية مفيدة للأطفال. ولكن هل تعلمون أن الرضاعة الطبيعية مفيدة للماما أيضاً؟ وتوفر حماية من السرطان لها ولطفلكم!

أثبتت 13 دراسة من أصل 18 أقامها المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان، أن خطر الإصابة بسرطان الثدي يقل بنسبة 2% لكل خمس أشهر من الرضاعة الطبيعية. و قد بين التقرير أن  الأطفال الذين حصلوا على الرضاعة الطبيعية لم يعانوا من الوزن الزائد خلال نموهم مما يقلل خطر الإصابة بالسرطان خلال حياتهم حيث أن المصابين بالسمنة من الكبار عرضة للإصابة ب 11 نوع من السرطان.

الرضاعة الطبيعية تحمي الأم من خلال :

تؤثر نسب الإستروجين المرتفع(الهرمون الأنثوي) على تطور

سرطان الثدي. عندما تلجأ المرأة للرضاعة الطبيعية فقط فإن نسب

الإستروجين لديها تنخفض.

قد تُؤخّر الرضاعة الطبيعية عودة الدورة الشهرية لدى الأم  مما يقل

من نسب الهرمونات  كالإستروجين وهو هرمون يرتبط بخطر الإصابة

بسرطان الثدي

  قد يساعد التخلص من خلايا الثدي أثناء الرضاعة على التخلص من

الخلايا السرطانية في الحمض النووي  DNA 

       تجبر الرضاعة الطبيعية المرأة على الحياة الصحية كالطعام الصحي

و التمارين الرياضية و عدم التدخين و التقليل أو تجنب المشروبات

الكحولية و هو ما يقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي بشكل غير مباشر

هل يمكن للمرأة التي شخصت بسرطان الثدي أن ترضع طبيعياً؟

في بعض الحالات، نعم هذا ممكن، إذا تم إزالة جزء من الثدي أو ثدي واحد فقط يمكن للأم أن ترضع طفلها رضاعة طبيعية كلية أو جزئية. لا تنتقل الخلايا السرطانية للطفل عبر الحليب. و لكن إذا تعرضت المرأة إلى العلاج الإشعاعي أو الكيميائي فعليها التوقف عن الرضاعة حتى تخرج العناصر المشعة أو الكميائية من الجسم. يمكن للمرأة أن تقوم بالرضاعة الطبيعية خلال العلاج الإشعاعي و لكنه يقلل من إنتاج الحليب في الثدي المتأثر. لا تؤجلي العلاج من أجل الرضاعة في أيّةِ حال من الأحوال فقد تعرضين حياتك للخطر.

التشخيص المبكر

سواء اخترتِ الرضاعة الطبيعية أم لا، قومي بجميع الإجراءات للفحص المبكر. تعرفي على العلامات الأولى و لا تهملي الفحص الذاتي. استشيري الأطباء بأسرع وقت ممكن إذا شعرت بشيء خارج عن المألوف.  فإن التشخيص المبكر ينقذ الحياة.    

مشاركة

اترك رد

الرجاء ادخل تعليقك
الرجاء ادخل اسمك هنا